الرئيسيةالجمبازانتقاء اللاعبين فى رياضة الجمباز
الجمبازالرياضات الفردية

انتقاء اللاعبين فى رياضة الجمباز

انتقاء اللاعبين فى رياضة الجمباز
انتقاء اللاعبين فى رياضة الجمباز
انتقاء اللاعبين فى رياضة الجمباز لاعبين الجمباز

ماهية رياضة الجمباز :-

أن رياضة الجمباز تعتبر أحد الأنشطة الرياضية الفردية ، حيث يشترك الفرد بمفرده، كما أنها رياضة تتضمن أداء سلاسل الحركات فى الأجهزة المختلفة ففى كل جهاز سلسلة حركية مختلفة ، و يجمع الجمباز بين ( القوة ، و السرعة ، و المرونة ، و البراعة ) و بالتإلى يعتمد على قدراته فى إنجاز الواجب المهارى على أجهزة الجمباز ( أرضى ، متوازى ، حلق ، حصان حلق ، حصان قفز ، عقلة ) للرجال و أجهزة ( المتوازى مختلفى الارتفاع ، العارضة ، حصان القفز ، أرضى ) للسيدات ، أو ممارسة الجمباز الإيقاعى للأنسات أو الأكروبات الزوجى و الجماعى أوالجمباز العام للجنسين ، و من خلال الممارسة يتمكن الفرد من أن يقارن أداءه بمستوى أداء فرد أخر ، و على ذلك يكون تقويم النتائج فى رياضة الجمباز من خلال المنافسات طبقا للبرامج الموضوعة .

المواصفات الواجب توافرها فى لاعب الجمباز :- 

التعرف على مواصفات لاعب الجمباز المثالى تعتبر أحد العوامل المساعدة فى توجية عملية الأنتقاء فى رياضة الجمباز ، حيث أن الإنتقاء الصحيح للناشئ يبدأ من أعلى لاسفل بمعنى التعرف على المواصفات الخاصة بلاعب الجمباز المثالى ثم إختيار الناشئين الذين سيكون لهم نفس المواصفات الخاصة بلاعب الجمباز المثالى ثم إختيار الناشئين الذين سيكون لهم نفس المواصفات فى المستقبل ، ويتم تحديد تلك المواصفات المثالية للاعب الجمباز بعد تحليل و دراسة أبطال رياضة الجمباز على المستوى العالمى و الاوليمبى .
وتتمثل مواصفات لاعب الجمباز المثالى فى المواصفات التالية
:

المواصفات البدنية للاعبين الجمباز:-

  • القوة العضلية فى منطقة حزام الكتف والبطن والزراعين و الظهر والتى تمكنه من أداء حركات القوة سواء كانت رفع الجسم أو تثبيته أو خفضه و أيضا حركات المرجحات على الأجهزة المختلفة ، كما أن القوة العضلية للطرف السفلى أهمية كبيرة فى أداء مهارات التمرينات الأرضية و حصان القفز . و يجدر الإشارة الى أن القوة المطلوبة للاعبين الجمباز هى القوة النسبية و ليست المطلقة حتى يتمكن  اللاعب من التغلب على تأثير الجاذبية الأرضية على جسمه أثناء أداء الحركات على الاجهزة المختلفه .
  • المرونة و ذلك فى جميع مناطق الجسم حيث يمثل عنصر المرونة من أهم العناصر للاعبين الجمباز حيث تظهر مدى مرونة مفاصل جسم لاعبين الجمباز على الأجهزة و تأثيرها المباشر على الكفاءة الحركية على اجهزة الجسم .
  • السرعة فى الأداء و التى تظهر فى حركات الدفع باليدين او الرجلين او فى الحركات المركبة على الأجهزة المختلفة
  • التوافق العضلى العصبى والرشاقة التى تمثل أهمية كبيرة فى تغير أوضاع الجسم سواء فى الهواء أو على الأجهزة .

المواصفات الجسمية للاعبين الجمباز:-  

يشير معظم الخبراء الى ان لاعبين الجمباز يتصفوم ببعض المواصفات الجسمية الهامه و هى كما يلى :

  • منها الطول الذى يتراوح من (164 الى 172 ) وذلك فى البنين ، أما البنات فيتراوح الطول المثالى من (150 الى 160 )
  • الوزن فى البنين ( 56الى 68 ) كجم اما البنات فيتراوح الوزن من (38 الى50 ) كجم
  • يتميز شكل جسم لاعب الجمباز بعرض الكتفين النسبى و الزراعين بينما لاعبة الجمباز فهى تتميز بالأكتاف العريضة و نحافة الوسط .
  • النمط النحيف العضلى هو النمط الجسمى المثالى للاعبين الجمباز  .و هو النمط الذى يتميز بالنحافة ولكن مع وجود الكثافه العضلية للجسم .

المواصفات الفسيولوجية للاعبين الجمباز:-  

تتميز طبيعة الأداء فى رياضة الجمباز بإرتفاع شدة الحمل التدريب لوقت قصيرمما يجعل لاعبين الجمباز يعتمدون على التنفس اللاهوائى ، و تظهر قدرة اللاعبين اللاهوائية فى إنجاز الجمل الحركية على الأجهزة و و الوصول الى نهاية الجملة الحركية بنجاح دون ظهور التعب .
و كذلك تعتبر نبضات القلب أحد المواصفات الفسيولوجية للاعبين الجمباز ، حيث يتميز لاعبين الجمباز بقلة نبضهم عن المعدل الطبيعى من 10 الى 15 نبضة فى الدقيقة ، و يكون نبض الاعبين أثناء التدريب من 140الى170فى الدقيقة و يمكن أيضا ان يصل إلى 200 نبضة فى الدقيقة ولكنة لثوانى معدودة

المواصفات النفسية للاعبين الجمباز:-  

يجب ان يتصف لاعبين الجمباز المثاليين ببعض السمات النفسية التى تمكنهم من الأداء الجيد سواء فى التدريب أو فى البطولات التى يشتركون بها  و من هذه الصفات كما أثبتت الدراسات هى الشجاعة و التصميم و الإتزان الإنفعالى و القدرة على إتخاذ القرار .
ونظرا لطبيعة الأداء فى الجمباز على ستة أجهزة بالنسبة للرجال و أربعة بالنسبة للأنسات و مع تعدد الحركات على الأجهزة و البدايات و النهايات لكل حركة حيث يقع لاعبين الجمباز و لاعبات الجمباز تحت عبئاً نفسياً كبير …

 فإذا لم يكن اللاعب متميز بكفاءة عالية فى الصفات النفسية الذى سبق ذكرها  ، فإنه من المستحيل تحقيق التفوق الرياضى  فى رياضة الجمباز .

أسس إنتقاء الناشئين فى رياضة الجمباز :-

هناك بعض الأسس التى يجب اخذها فى الأعتبار عند الأنتقاء فى رياضة الجمباز و تتمثل هذة الأسس فيما يلى :

السن المناسب :-

يعرف البعض رياضة الجمباز بأنها رياضة صغار السن ، و انقسم الخبراء على السن المناسب لبداية ممارسة رياضة الجمباز و قد انقسموا إلى مدارس و هم :

  • المدرسة الشرقية : ترى ان يمكن إنتقاء الناشئ لرياضة الجمباز فى سن ما قبل المدرسة أى من 4 الى 5 سنوات
    ثم بعد ذلك يخضع الناشئ لمدة تتراوح من عام الى  إثنين لبرامج تمهيدية لممارسة رياضة الجمباز .
  • المدرسة الغربية : فيرى علماؤها أن السن المناسب للأنتقاء فى المرحلة الأولى ما بين 7 الى  9 سنوات  لممارسة رياضة الجمباز .
  • يشير بعض العلماء ( الشرقيون و الغربيون ) إلى أن السن المناسب للإنتقاء فى رياضة الجمباز  فى المرحلة الثانية يتراوح ما بين 12 ال  15 سنة ، أما السن المناسب للمرحلة الثالثة فى رياضة الجمباز للأنتفاء فى سن 15 سنة .

و لكن هذا لا يمكن حدوثة فى ظل التعديلات المستمرة من الأتحاد الدولى فى الإجباريات و التى تحتم دخول الناشئ فى أول بطولة رسمية له فى سن 9 سنوات بنين 7 سنوات بنات

 و الجدير بالذكر هنا أن للفروق الفردية دورا هاما لتحديد السن المناسب لإنتقاء ناشئين رياضة  الجمباز .

 كما أن إختلاف الآراء و المدارس فى هذا المجال يرجع إلى إختلاف الدول فيما بينهما فى الظروف الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية و البيئية .

الحالة الصحية :

يجب التأكد من سلامة الناشئ من الناحية الصحية ، لذلك يجب إجراء الكشف الطبى عليهم من حيث :

  • الشكل الخارجى ( التشوهات القوامية )
  • حالة القلب ومدى تحمله للمجهود البدنى .
  • حالة الجهاز التنفسى و الرئتين ومدى سلامتهم .
  • ضغط الدم .

القياسات الجسمية :-

يجب أن يتميز الناشئون المختارون فى رياضة الجمباز ببعض الصفات و القياسات الجسمية التى تؤهلهم لتحقيق المستو العالى .
و القياسات الجسمية الخاصة بلاعبين الجمباز منها الطول و الوزن و محيط الصدر و يوجد بعض القياسات الجسمية الأخرى التى يجب أخذها فى الأعتبار مثل طول الزراع وطول الرجل و طول  الجذع .

تأثير العوامل النفسية على إختيار لاعب رياضة الجمباز :-

أن العوامل النفسية فى الأنتقاء الرياضى تعني “المقدرة في استثمار المميزات الجسدية والوظائفية والحركية حسب درجة الجهد التي تحتاجها الرياضة المعنية”.

ونظرا لتعدد الأنشطة الرياضية، فقد أصبح لكل نشاط رياضي متطلباته النفسية التي ينفرد بها عن غيره من الأنشطة الرياضية الأخرى سواء بالنسبة لطبيعة أو مكونات أو محتويات النشاط، أو بالنسبة لطبيعة المهارات الحركية أو القدرات الخططية المطلوبة لتنفيذه، أو بالنسبة لما يتطلبه النشاط من عمليات عقلية، أو بالنسبة لما ينبغي إن يتميز به الرياضي من سمات نفسية معينة.

وتعد القدرات العقلية مثل الانتباه والإدراك والذكاء والتوقع ورد الفعل والعوامل الوجدانية من أهم الموضوعات التي يجب الاهتمام بها، وذلك للدور الكبير الذي تؤديه في السلوك الحركي وفي انفعالات الرياضي واستجاباته خلال اشتراكه في النشاط الرياضي، إذ إن استخدام القدرات العقلية والعوامل الوجدانية من والى أقصى درجة يزيد من المجهود المبذول من قبل الرياضي سواء في التدريب أو المنافسات الرياضية

وفي مجال الانتقاء فتحتل العوامل النفسية أهمية واسعة في مراحل الاختيار المختلفة، فهي تمثل مقياسا ومؤشرا يمكن من خلالها التبوء بقدرة الرياضي الموهوب وإمكانياته في المستقبل لتحقيق الانجاز العالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *